أرشيف مدونة رابطة الكتاب العرب على الفيس بوك

الجمعة، 10 أغسطس 2018

عفوا حبيبي





عفوا حبيبي ...
عفوا حبيبي إن عجزت ..
أن أرضيك كما تمنيت ..
لم أستطع وجودي جوارك
كيفما تحب كلما اشتقت

مكبل أنا بواقع صعب ..
حرمني رفاهية المال والوقت 
وموجات لومك تهدر تباعا
كلما التقينا .. حتى غرقت
صرت محل دائرة اتهامك ..
بأني .. وأني .. وأني قصرت
وبكل لقاء ألف اعتذار ..
لعلك ترضى بما قدمت ..
حاولت إسعادك قدر استطاعتي 
لكن يبدو .. أني فشلت ..
عفوا حبيبي ..
أنا تعبت ..
بقلمي/ عادل محمود ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق