أرشيف مدونة رابطة الكتاب العرب على الفيس بوك

السبت، 11 أغسطس 2018

بائعة الرّمّان..



بائعة الرّمّان..
ذات فقرٍ... كان لها موعدٌ مع السّعيّ اليوميّ لقوتها...
جلستْ وحيدة بعد أن أدارت ظهرها لسراب المدينة الّتي حاولت إغواءها..
كانت واعية أنّ هروبها إلى الفقر.. أرفع قدراً من انجرارها خلف الغواية..
رغم صخب الحياة هنا... إلّا أنّها كانت حازمة في نسج الرّحم الّذي سيحتويها...
هي لا تختلف عن حبّات الرّمان الّتي تبيعها..
شهيّة ونضرة وناضجة من الخارج..
صافية من الدّاخل.. ومجهولة المذاق...
الهموم مرصوصةٌ بأناقة وإبداع في قلبها كاصطفاف حبّيبات الرّمان.. والطّعم واحد في كلّ همّ.
غياب المارّة أمدّها بلوعات حارقة في صدرها..
كيف لا تتألّم وقد اختبرت بنفسها أنّ النّاس بعشقهم لكلّ ما يلمع يُؤثِرون المحال الفاخرة.. ويحتقرون أبناء الحياة!
لكنّها رغم سراب المدينة.. لازالت شاردة نحو رحمة وعطاء السّماء.
تحيّة إجلال لكلّ فتاة فقيرة وشريفة.
#حكايا_الزّوايا
#ريم_هروش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق