أرشيف مدونة رابطة الكتاب العرب على الفيس بوك

الأحد، 7 أكتوبر 2018

((عفرين في حلمي))

الشاعر/رمضان عطوك يكتب /......
عفرين في حلمي
وعدتك أن أعود اليك في منتصف لَيلكِ .. 
لماذا شاحبة اللون ، أجدك .. 
ومرهقة العينين يا عفرين .. 
تبتسمين ! 
أنحني .. أُقبْل اليدين .. 
أجثو ، أصلي بمحرابك ركعتين .. 
وأحمد الله انك ما زلت 
شامخة .. أبية .. عزيزة 
تنتظرين ..
وعدتك يا عفرين.. آواخر أيلول موعدنا ..
ادرك أني تاخرت قليلا .. لأنك تغفرين !
لقد داهمتني خيول الذاكرة .. 
وجف دمعي بمجرى المآقي 
والهبت ظهري سياط السنين ..
فالطريق اليك محفوف بآلام العشق 
وأخاديد الشوق ..
وحِراب الحنين ..
هأنذا على أعتاب ترابك ، يا عفرين .. 
متهدجٌ .. 
موقنّ.. 
مؤمنّ ..
بأن لا حياة لي دونك ..
وأشهد ان البُعد عنك خطيئة و ذنب جسيم ! 
فليغفر الله ذنبي .. 
ويحفظك برحمته.. 
ويديم عليك أمنك وآمانك ...
رمضان عطوك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق